ألعاب خيال علمي (RESISTAVCE 3)

Resistance 3 هي لعبة التصويب الخيال العلمي من منظور الشخص الأول، التي تحت تطوير أستديو Insomniac Games ومن نشر الناشر الكبير Sony حصرياً على جهاز الـ PS3.

اللعبة ينتظرها الكثيرين بلا أدنى شك فهي واحدة من الألعاب الأفضل مبيعاً على جهاز الـ PS3.

وشيء مهم يجب أن يعلمه الكل أنها سوف تكون إفتتاحية نظام PSN PASS الجديد حيث أنها سوف تكون اللعبة الأولى التي سوف تستخدم هذا النظام،

وسوف تتبعها بذلك باقي حصريات Sony. لذلك اللعبة تعد خطوة مهمة لـ Sony بلا ادنى شك.

اسم اللعبة: Resistance 3

المطور: Insomniac Games

الناشر: Sony Computer Entertainment

السلسلة: Resistance

المحرك: Insomniac Engine v.3.0

النوع: رعب – تصويب من منظور الشخص الأول – خيال علمي

الأجهزة: PlayStation 3

عدد اللاعبين : 1-16

التقييم العمري: Mature – +18

تاريخ الإصدار:

6 سبتمبر. 2011 – بالولايات المتحدة

9 سبتمبر. 2011 – بأوروبا

8 سبتمبر. 2011 – بأوستراليا

8 سبتمبر. 2011 – باليابان

اللعبة تأخذ مكانها في عام 1957 في شهر أغسطس حيث أن الولايات المتحدة في ذلك الوقت تمت السيطرة عليها تماماً وخسارتها أمام الغزاة.

بعد 4 أعوام من نهاية الجزء الثاني Resistance 2، الحارس المُسرح من الخدمة Joseph Capelli أستسلم ولم يعد يقاتل الغزاة الـ Chimera.

حيث أنه ذهب للإختباء مع الناجين الأخرين بعيداً عن الخطر، مع زوجته وأبنه الصغير. حيث أن حوالي 90% من سكان الأرض تمت إبادتهم والبعض تم حويله إلى Chimera ليصبح مع الأعداء.

وخلال أختبائهم تهاجم قوات الـ Chimera المخبئ ويضطر الجميع للقتال، و عندما يصل الدكتور Fyodor Malikov وبقدرته لتوجيه ضربة قوية لقوات الـ Chimera المحتلين،

يترك Capelli عائلته ليذهب للقتال مجدداً وتقديم العون بغيةالنصر، وخلال رحلته المروعة في طريقه من مدينة Oklahoma إلى مدينة New York يصادف Capelli بقايا من الناجين،

الذين أستطاعوا النجاة بعد العزو الـ Chimera الوحشي.

اللعبة هي من نوع التصويب من منظور الشخص الأول، حيث أن اللعبة تعود إلينا بنفس أساسيات الجزء الماضي مع بعض التغيرات، ومنها عودة عجلة الأسلحة وشريط الصحة من الجزء الأول،

حيث أن المطور لم يضع هذه الأشياء بالجزء الثاني.

وسوف يكون هناك أيضاً بيئات تتضمن أشياء جديدة منها نباتات الـ Chimera التي عندما تطلق النار عليها تنفجر. اللعبة سوف يتواجد بها أسلحة جديدة ومع عودة الأسلحة القديمة،

مثل: Bullseye و Magnum و Rossmore و Auger و Marksman و Carbine.

ومن الأسلحة الجديدة Mutator وهو سلاح بيلوجي يطلق ضباب بيلوجي الذي يسبب للعدو بالنهاية الإنفجار وإحداث ضرر جسيم. وأيضاً سلاح Dead eye وهو بندقية قنص،

وأيضاً قنابل تحتوي على مسامير بداخلها وعندما تنفجر يتم قذف هذه المسامير.

جميع الأسلحة تستطيع أن تطورها لتصبح أقوى وبجانب ذلك كل ما أستخدمت سلاحاً أكثر يصبح السلاح أقوى من كثرة أستخدامك له مما يعطي طابع خاص لأسلوب لعبك وما تريد أن يكون عليه هذا الأسلوب.

وأيضاً قام المطور بمحاكاة المشهد العام للعبة وهو النجاة بعدة أشياء ومنها أن البشر في ذلك الوقت يصنعون أسلحة من أي شيء امامهم ومن الخردة،

مثال على ذلك قنبلة الشظايا التي تحمل المسامير حيث أنها مصنوعة من علب الطعام مثل علب الفول وبدخلها مسامير وهذا يزيد الواقعية.

اللعبة سوف تدعم جهاز الـ Move، وكما أن اللعبة تدعم مباريات في طور اللعب الجماعي عبر الشبكة يصل إلى 16 لاعب. وكما أن اللعبة تحتوي على نظام تقدم،

حيث أن اللاعب يستطيع إنفاق النقاط التي جمعها خلال اللعب على الشبكة ليقوم بفتح أشياء جديدة ليقوم بالتعديل على معداته وأيضاً فتح سمات قتالية جديدة.

وأيضاً هناك طور اللعب التعاوني الذي تستطيع أن تلعب به مع لاعب أخر خلال القصة كاملة أكان ذلك خلال الشبكة مع صديق بعيد أو بنفس الغرفة لتقسم شاشة اللعب.

اللعبة سوف تدعم الـ 3D مما سوف يجعلك تغوص بالأحداث وتشعر بها فعلياً، واللعبة سوف تستخدم محرك Insomniac Engine v.3.0،

الذي لحد الأن من خلال العروض والصور يبدو ما يقدمه بالفعل رائع ومليء بالتفاصيل التي تزيد من واقعية اللعبة، واللعبة بشكل عام سوف تأخذ طابع النجاة كما قلنا من قبل،

أي أنه التفاصبيل مهمة جداً والمطور يبذل قصارى جهده للخروج بنتيجة رائعة.

الأعداء بالفعل يظهر عليهم الطابع الوحشي وتم تصميمهم بعناية وزيادة التفاصيل، ولا ننسى المشاهد السينمائية التي تملكها اللعبة التي سوف تضعك بداخل القصة.

البيئات باللعبة سوف تتضمن أشياء جديدة عن الأجزاء الماضية كما قلنا وبالتأكيد سوف يكون هناك مطر و من تغيرات المناخ هذه.

اللعبة تملأها المؤثرات والأنفجارات وكل شيء رأيناه للأن يبدو متقن ورائع وعندما تصدر اللعبة سوف نرى كل شيء على حقيقته.

الوسوم: , , ,

اكتب تعليقاً

ابقى على تواصل

للحصول على جديدنا اولا باول تابعنا من خلال حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي.